شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
النقاط المكتسبه النقاط المكتسبه : 869



تحيا جمهوريه مصر العربيه

ذكر

عدد الرسائل : 383
العمر : 52
تاريخ التسجيل : 19/04/2011
الشعبيه : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

default وزير الزراعة يلغي قرار المشير بمنع دخول مبيدات أثبتت معامل الجيش أنها تحمل موادا مسرطنة شديدة الخطور

في الأربعاء أبريل 27, 2011 2:17 am
بلاغ إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة .. وزير الزراعة يلغي قرار المشير بمنع دخول مبيدات أثبتت معامل الجيش أنها تحمل موادا مسرطنة شديدة الخطورة

(المصريون

في واقعة بالغة الخطورة تكشف عن استمرار مسلسل المتاجرة بالمصريين وصحتهم من قبل حيتان وزارة الزراعة ، كشفت مصادر رفيعة للمصريون عن كارثة جديدة ارتكبها مكتب وزير الزراعة الجديد ، تلميذ يوسف والي المخلص أين فريد أبو حديد ، بإصداره أمرا بالموافقة على إدخال شحنة مبيدات مسرطنة على الرغم من علمه بأن القوات المسلحة رفضت دخول نفس الشحنة لكونها من المواد المسببة للسرطان .

وكانت المعامل الخاصة بالقوات المسلحة قد أبدت رفضها الواضح والصريح لشحنة مبيدات واردة لصالح شركة "كام للكيماويات الزراعية" ، وأرسلت خطابا بتاريخ 29/3/2011 إلى منطقة جمارك الاسكندرية تخبرها فيه بأن الحاوية رقم (179713.4 TTnu ) بها صنف مبيدات عبارة عن مادة (كلوروبيروفوس) والتي تعتبر من المبيدات المسرطنة ، وأنه بناء على توجيها المشير محمد حسين طنطاوي تقرر رفض إدخال الشحنة إلى الأراضي المصرية ، ويتم إعادة تصديرها إلى الجهة الواردة منها على نفقة الشركة المستوردة .

فلجأت الشركة إلى الأبواب الخلفية للتحايل على قرار القوات المسلحة ، وخاطبت مدير مكتب وزير الزراعة المهندس حسين غنيمة الذي استصدر قرارا من الوزير بعرضها على لجنة المبيدات بالوزارة ، التي منحت الشحنة موافقة معتبرة أن قرار القوات المسلحة غير سليم وأن الشحنة لا تعتبر من المواد المسرطنة .

وتفتح هذه الواقعة الخطيرة الباب واسعا أمام تلاعب خطير حدث من قبل المسؤولين في وزارة الزراعة على مدار السنوات الماضية من أجل تمرير شحنات من المبيدات المسرطنة شديدة الخطورة ، فقد كان هناك قرار رقم 874 لسنة 1996 بحظر استيراد المبيدات المسرطنة والشديدة الخطورة (B C) في وزارة الزراعة ومن ضمنها هذا المبيد المشار إليه في التقرير ، ولما تسبب هذا القرار في خسائر فادحة لجهات عديدة وحرمان آخرين من عمولات ، أنشأت وزارة الزراعة وحدة خاصة بالإشراف على المبيدات المستوردة برئاسة يوسف عبد الرحمن ـ الذي أدانته المحكمة ـ وعضوية المهندس هاني مصطفى كمال مديرا تنفيذيا لهذه الوحدة ومقرها بالهيئة العامة للإصلاح الزراعي .

وعليه أصدر الدكتور يوسف والي ـ وزير الزراعة الأسبق ـ قرارا وزاريا رقم 17 لسنة 2000 بإلغاء القرار السابق من أجل تمرير هذه المبيدات المسرطنة ، ولم يكن هناك أي مبيد يتم إدخاله شديد الخطورة إلا بتوقيع الدكتور يوسف والي .
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى